الاثنين، 12 مارس، 2012

في صدري طفلة .. وريف .. وفراشة
وعجوز تطلب من الدنيا استقالة .. أهلكتها الإجازة
وأصبحت لديار أحبابها منحازة !
..
في صدري قفل من زمن لا أتذكره .. يشبه زمن أحزاني
وعلب تحتوي على مفاتيح الأماني .. أجمل من تلك التي تصنعها ” تيفاني ” !
..
في صدري ساعة غير أصلية .. عقاربها متأخرة .. ولكني أصدقها
فـ ميناؤها يخبرني بأنها سويسرية .. وبأن الغائب على ميقاتها يصل
لن أبدلها وإن وافتها المنية !
..
في صدري أنثى عفوية .. إبتسامتها ملائكية
نظرة عينيها تقحمك في ألف قضية .. سمراء .. شرقية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق